logo_img اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة

 

شركاؤنا

 

الرئيسية / المركز االإعلامي / بيانات وتصريحات صحفية

بيراوي لـفلسطين انطلاق سفينة نسوية لغزة العام المقبل

06-11-2015 13:20

تصريح صحفي "منسق اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة والعضو المؤسس لتحالف اسول الحرية"


أكد منسق اللجنة الدولية لكسر الحصار عن قطاع غزة، زاهر بيراوي، أن التحالف الدولي لأسطول الحرية، عقد اجتماعًا، في برشلونة، نهاية الأسبوع الماضي، لتدارس مشاريع مستقبلية ينوي القيام بها، ومنها إرسال سفينة نسوية إلى القطاع، الذي تفرض عليه (إسرائيل) حصارًا مشددًا منذ أكثر من ثماني سنوات.

وقال بيراوي، في تصريحات خاصة لصحيفة "فلسطين"، إن الاجتماع الذي انعقد في برشلونة، جرى فيه تقييم المرحلة الماضية، وتدارس المشاريع المستقبلية، التي من شأنها أن تعيد إلقاء الضوء على حصار قطاع غزة، وضرورة كسر هذا الحصار، في ظل انشغال العالم عنه.

وأوضح أن الحديث جرى عن بدء التحضيرات من قبل الجهات المعنية في داخل التحالف، للترتيب لعدد من المشاريع، أهمها تنظيم سفينة لكسر الحصار، تكون نسوية، للفت انتباه العالم لهذه الشريحة المهمة في المجتمعات.

وأضاف: "سيكون القبطان والطاقم والمسافرون، وكل من على هذه السفينة هي مجموعات نسوية مؤيدة للحق الفلسطيني عموما ومطالبة بكسر الحصار البحري عن قطاع غزة".

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، سيطرت على السفينة ماريان، وهي أولى سفن أسطول الحرية 3، واقتادتها إلى ميناء أسدود، في 29 حزيران/ يونيو الماضي.

وأسطول الحرية 1، انطلق نحو قطاع غزة في مايو/ أيار 2010، وكانت تقوده سفينة مافي مرمرة التركية، وهو الأسطول الذي هاجمه الاحتلال من البحر والجو، ما أسفر عن استشهاد تسعة ناشطين وإصابة آخرين بجروح، فيما استشهد الناشط العاشر، الذي كان في غيبوبة، في مايو/ أيار العام الماضي، فيما أعطبت (إسرائيل) سفينتين من أسطول الحرية 2 في يوليو/ تموز 2011، ومُنِعت السفن السبع الأخرى، من التحرك نحو غزة، بضغط أمريكي إسرائيلي على الحكومة اليونانية وعلى حكومة سيراليون.

وقال بيراوي: "إننا نتحدث عن سفينة واحدة، لكن البعض متفائل بأنه من الممكن أن يكون عدد من السفن، وواحدة منها نسوية"، مشيرًا بشأن التوقيت، إلى أن الحديث يدور عن "ربيع وصيف عام 2016".

وتابع بيراوي: "أيضًا تم الحديث عن بعض المشاريع التي لم تتبلور بشكل واضح ونهائي بعد، لكن سيتم العمل على بلورتها خلال الأيام أو الأسابيع القادمة، وهي متعلقة بالتضامن مع صيادي غزة بأشكال مختلفة"، مردفًا: "إن تحالف أسطول الحرية والمنظمات المكونة له، يجتهدون في مساعدة الصيادين بأشكال مختلفة، وقد نظرنا بهذه الأشكال، وهناك لجنة ستقوم بتطوير النشاطات والفعاليات بما من شأنه لفت الانتباه إلى حقوق الصيادين الغزيين".

وأكد أن هناك "مشاريع مستقبلية لعامي 2017 و2018، لكن الحديث عن تفاصيلها ليس مناسبا في هذه المرحلة".

وشدد على أن "التحالف"، "منشغل بكسر الحصار، ويهمه أن يرى قطاع غزة حرا، ولذلك سيستمر في بذل كل الجهود الممكنة من أجل لفت انتباه العالم لهذا الحصار الظالم وغير القانوني وغير الأخلاقي".

وبيّن أن الاجتماع، الذي عقده التحالف المكون من تسع مؤسسات رئيسة، إضافة إلى عدد من المؤسسات الداعمة، تدارس "أوضاع قطاع غزة التي تتدهور بشكل لا يمكن السكوت عنه، وقد قررنا في التحالف أن يتم عمل عدد من المشاريع والنشاطات خلال العام القادم".

ولفت إلى أن "التحالف" يعقد اجتماعات شبه دورية، كل ثلاثة شهور، في واحدة من المدن الأوروبية، كما يتابع تنفيذ القرارات التي يتخذها.

وأشار بيراوي، إلى أن الاحتلال الإسرائيلي، قلق من أي تحرك بحري لأن ذلك يمثل إحراجا له على المستوى الدولي، وتكاليف اقتصادية عندما يقوم بإرسال زوارق بحرية للاعتداء على السفن المتضامنة مع القطاع.

كما أوضح أن الاحتلال، "يخشى من فتح ممر مائي يربط غزة بالعالم فيخرج الورقة الفلسطينية الغزية من أيدي (إسرائيل) وحلفائها في المنطقة".

وعن التهديدات الإسرائيلية، تمم بيراوي: "نحن مستمرون في المحاولة ضمن إمكاناتنا المتاحة على المستوى الشعبي العالمي وعلى مستوى حركات التضامن، ولا يمكن أن نقبل السكوت".

من جهته، قال منسق قوافل "أميال من الابتسامات"، د. عصام يوسف، إنه "ليس فقط أهل قطاع غزة المحاصرين، وإنْ كانوا هم الأساس، ولكن كل من يريد الدخول لغزة هو في حصار يفرضه الاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف يوسف، لصحيفة فلسطين: "نحن، المتضامنين الدوليين ومناصري الشعب الفلسطيني، مصرون على كسر هذا الحصار الظالم، غير الأخلاقي، وغير الإنساني، المفروض على قطاع غزة، بكل الوسائل القانونية الممكنة".

وأكد أن "أميال من الابتسامات" على تواصل مع السلطات المصرية، بشأن تسيير قوافل برية جديدة للقطاع، قائلا في نفس الوقت: "إن المحاولات لم تتوقف"، لإدخال المساعدات الإنسانية للقطاع.

 

 

المصدر: فلسطين اون لاين

Copyright © 2014-2015 اللجنة الدولية لكسر حصار غزة - جميع الحقوق محفوظة