logo_img اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة

 

شركاؤنا

 

الرئيسية / المركز االإعلامي / حملات التضامن مع غزة

اردنيات وعربيات يتضامن لكسـر الحصار عن نساء غزة

18-09-2016 18:21

تضامن مع نساء غزة


أعلنت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة والتي تضم بعضويتها نشميات أردنيات أن رئيسة بلدية برشلونة في اسبانيا ادا كولاو التي شاركت في حفل وداع سفينتي «امل» و «زيتونة» لكسر الحصار عن غزة واللتين أبحرتا من ميناء برشلونة باتجاه غزة، ارسلت يوم امس رسالة الى السفارة الإسرائيلية في العاصمة الاسبانية مدريد تؤكد فيها الدعم الكامل للسفن النسائية لكسر الحصار عن غزة وتطالب السفارة بايصال رسالة الى الحكومة الإسرائيلية في تل ابيب لرفع الحصار الظالم عن غزة، وان بلدية برشلونة تربطها بمدينة غزة علاقة توأمة منذ حوالي 20  سنة.
وتأتي المشاركة النسائية في الأسطول لكسر الحصار الظالم عن القطاع والعمل على تسليط الضوء على حقوق المرأة في غزة.
 وقد اعتاد الأردن على نصرة الأهل في غزة بمشاركات عديدة في قوافل وأساطيل كسر الحصار وتنظيمها ، علما بان هذه القافلة سلمية وحركة رمزية لا تهدف إلى دخول المياه الإقليمية الإسرائيلية ولا تشكل تهديدا لأمن أي جهة، ولا تحمل على متنها أي نوع من أنواع السلاح.
وقالت الناشطة علا عابد بأنها تتشرف بترشيحها كمشاركة أردنية بأول قافلة نسوية ستتجه إلى قطاع غزة، مؤكدة بأنه أصبح من المخجل صمت العالم على هذه المأساة.
وطالبت بضرورة الوقوف العربي والإسلامي لدعم القضية الفلسطينية ودعم جميع محاولات كسر الحصار عن غزة، مشيرة إلى أن الأردن شارك في جميع القوافل التي انطلقت لكسر الحصار عن غزة، وان اوضاع غزة الانسانية والمعيشية والبيئية بلغت مستويات خطيرة نتيجة عشر سنين قاسية من الحصار، واصبح من غير المعقول الصمت المخجل للعالم تجاه هذه المأساة. وقالت ان من واجب احرار العالم ان يثبتوا ان غزة ليست وحدها وانهم يقفون معها وان غزة تستحق ان تعيش بحرية.
واكدت ان الاردن رسميا وشعبيا يدعم كل الجهود لفك الحصار عن قطاع غزة وذلك انطلاقا من واجبه القومي والاسلامي والانساني. ومشاعر الشعب الاردني مرتبطة وجدانيا بفلسطين وترابها المبارك، لذلك لم يغب الاردنيون عن كافة قوافل الحرية .
واندفعت نشميات أردنيات ضمن الائتلاف الاردني لمناصرة السفن النسائية لكسر الحصار عن غزة ، ومجموعة نساء عربيات لمساندة السيدات في قطاع غزة عبر انخراطهن بجمع التبرعات وتامينها لارسالها الى ابناء وبنات غزة للتعبير عن مدى وقوف النساء الاردنيات والعربيات الى جانب شقيقاتهن في فلسطين .
وسيقوم هذا الائتلاف بتنظيم العديد من الفعاليات الاعلامية المساندة للقافلة وتبني قضيته. ونوه القائمون على « الائتلاف الاردني لمناصرة السفن النسائية لكسر الحصار عن غزة « بانه استشعارا لحجم الظلم الواقع على أهلنا في غزة وزيادة وطأة الحصار المفروض عليه منذ عشر سنوات ودعما لكل الجهود المبذولة في سبيل كسر هذا الحصار كان الاردن رسميا وشعبيا يدعم كل الجهود لفك الحصار عن قطاع غزة انطلاقا من واجبه الاسلامي والقومي والانساني ومشاعره المرتبطة وجدانيا بفلسطين وترابها المبارك.
ولفت « الائتلاف الاردني « الى انه قد كان في طليعة هذه الجهود المشاركة في أسطول الحرية بوفد أردني ضم العشرات من أبناء الأردن وكذلك قوافل شريان الحياة 3 و4 و5 وقافلة انصار التي كانت بتنظيم اردني كامل وبوجه أخص من  لجنة شريان الحياة النقابية واستمرارا لهذه الجهود فقد سعينا الى تكوين هذا الائتلاف الذي يتكون من مؤسسات وهيئات واحزاب وشخصيات وطنية وشعبية لدعم القافلة النسائية التي انطلقت 14 أيلول الحالي.
ونوه الائتلاف الاردني بان القافلة المكونة من قاربين صغيرين ، تهدف لكسر الحصار غير القانوني المفروض على غزة منذ ما يقارب العشر سنوات ، كما تهدف لتسليط الضوء على معاناة أهالي غزة التي حوّلها الحصار إلى سجن مفتوح، وبشكل خاص إبراز معاناة المرأة الفلسطينية التي تكابد الانعكاسات الإنسانية المترتبة على هذا الحصار الجائر،حيث حرم الحصار المرأة الفلسطينية في غزة من العديد من حقوقها الإنسانية، ومن أهمها حقها في الحصول على التعليم المناسب ، ومصادر الرزق ، وغيرها من الحقوق .
واكد الائتلاف الاردني ان تحركه جاء لغرض كسر الحصار الظالم على القطاع ، والعمل على إنصاف المرأة الفلسطينية في غزة ، والوقوف إلى جانبها في قضيتها الإنسانية العادلة ، حيث تعاني بصمت ، بعد أن صم العالم آذانه أمام أنينها المتواصل منذ سنين طويلة ، مطالبا بضرورة فتح كافة المعابر، والسماح لكافة القوافل الإنسانية بالوصول إلى قطاع غزة، وتزويد سكان القطاع بشكل فوري بالإمدادات الإنسانية الإغاثية، وبشكل متواصل دون انقطاع.
واكد الائتلاف سلمية القافلة النسائية ،وانها لا تحمل على متنها أي نوع من السلاح وتتوخى الجانب القانوني ،وليس من أهدافها الإضرار بأمن أي جهة كانت.

 

المصدر: اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة

Copyright © 2014-2015 اللجنة الدولية لكسر حصار غزة - جميع الحقوق محفوظة