logo_img اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة

 

شركاؤنا

 

الرئيسية / المركز االإعلامي / أخبار

أطفال غزة يحتجون على انقطاع التيار الكهربائي

16-04-2017 13:18

حصار غزة


غزة : تظاهر عشرات الأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة الأحد احتجاجا على تفاقم أزمة انقطاع التيار الكهربائي وتوقف محطة توليد الكهرباء.
واعتصم الأطفال في التظاهرة التي نظمتها "اللجنة المركزية للمخيمات الصيفية" التابعة لحركة حماس قبالة مقر شركة توزيع كهرباء في وسط قطاع غزة ، رافعين لافتات تطالب بحل كامل لأزمة انقطاع التيار الكهربائي.
وردد الأطفال عبارات تطالب برفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة الذي يدخل عامه الرابع وأخرى تندد بأزمة التيار الكهربائي المتكررة وعدم إدخال الوقود الصناعي بكميات تكفي لتشغيل محطة التوليد.
ودعا الأطفال الأمم المتحدة إلى الوقوف بجانب اللاجئين الفلسطينيين من خلال رفع الحصار عن غزة.
وكان مسئولو سلطة الطاقة الفلسطينية في غزة أعلنوا عن توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع الجمعة جراء نقص كميات الوقود الصناعي اللازم لتشغليها والذي تتكفل السلطة الفلسطينية بتمويله منذ 7 أشهر.
وأعلنت شركة توزيع كهرباء غزة أن توقف المحطة تسبب بوصول عجز انقطاع التيار الكهربائي في محافظات قطاع غزة إلى 60% يعني قطع التيار لمدة 12 ساعة يوميا.
ومن جهتها ، قالت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية إنها شرعت بالتعاون مع بعض الشخصيات المستقلة بإجراء اتصالات لحل أزمة الكهرباء بقطاع غزة خاصة الحكومتين في رام الله وقطاع غزة.
وأوضحت شبكة المنظمات أن مبادرتها تهدف إلى صياغة خطة لإنهاء الأزمة ووضع حلول متفق عليه، داعية كافة الأطراف إلى تحمل مسئولياتها في إنهاء الأزمة والتمسك بأهمية تحييد القطاعات الخدماتية من تداعيات الانقسام السياسي.
وأعلنت "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة" أنها بدأت سلسلة اتصالات جديدة مع المسئولين في الاتحاد الأوروبي من أجل إيجاد حل نهائي لأزمة انقطاع التيار الكهربائي في قطاع غزة.
ونقل التليفزيون المصري عن الحملة التي تتخذ من بروكسل مقرا لها القول في بيان صحفي إن الحملة تستهدف حث الاتحاد الأوروبي على توجيه تمويل وقود الكهرباء مباشرة إلى حساب محطة توليد الكهرباء في غزة أو "تخصيص" التمويل المقدم بصورة واضحة لتغطية وقود الكهرباء عبر السلطة الفلسطينية.
ودعت الحملة السلطة الفلسطينية إلى "التوقف عن اتخاذ مبررات غير واقعية للتهرب من مسئولياتها وأن تقوم بتوجيه الأموال التي تستحقها غزة والتي قدمها الاتحاد الأوروبي لتمويل وقود الكهرباء في القطاع".
يأتي هذا فيما أعلنت الأمم المتحدة الأحد أن المطلوب بالنسبة للفلسطينيين في قطاع غزة رفع الحصار الإسرائيلي بشكل كامل وليس فقط زيادة إدخال مساعدات.
وأضاف مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" جون جينج خلال مؤتمر صحفي في غزة على هامش بدء توزيع مساعدات بتمويل سعودي أنه يتوجب رفع شامل وكامل للحصار الإسرائيلي عن غزة.
واعتبر جينج أن أمل الفلسطينيين لا يتحقق من خلال المساعدات وإنما برفع الحصار امتثالا للقانون الدولي وتوفير الحياة الكريمة لسكان القطاع.
وأكد أن إنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة من شأنه أن يحقق الأمن والسلام في المنطقة برمتها.
ورحب مدير عمليات وكالة الأونروا بأية خطوة من شأنها تخفيف الحصار عن سكان القطاع في ظل الحياة الصعبة التي يعيشونها وانهيار قطاع الخدمات الأساسية التي تقدم لهم.
وقررت إسرائيل الاسبوع الماضي إدخال تسهيلات على حصار غزة المفروض منذ أربعة أعوام استجابة لضغوط دولية عقب مهاجمتها سفن أسطول الحرية الشهر الماضي ومنعتها بالقوة من الوصول إلى القطاع.
ومن جهة أخرى، طالب جينج بحل سريع وفوري لمشكلة الكهرباء في قطاع غزة، مؤكدا أن المشكلة فلسطينية - فلسطينية.
وقال:" على الفلسطينيين أن ينهوا تلك المشكلة المأساوية بينهم حتى نركز جهودنا نحن في المنظمات الدولية لإنهاء الحصار بصورة شاملة وكاملة".
وتابع " قطع التيار الكهربائي يعقد حياة الناس ويوقفها تماما ويؤدي إلى عرقلة كل أوجه النشاط ولا يمكن أن تتواصل المشكلة إذا كان الفلسطينيون يملكون حلها ويجب عدم تشتيت الجهد وتركيزه لإنهاء الحصار المدمر وغير الأخلاقي".
وأكد أن المطلوب هو إنهاء الحصار وليس تحسينه وتخفيفه ويجب على المجتمع الدولي ترجمة أقواله إلى أفعال بإنهاء الحصار غير الشرعي واللا أخلاقي.
وأوضح أن النظام الاقتصادي والصحي والحياتي بغزة منهار تماما وأكثر من 80% من سكانه يعتمدون على المساعدات الإنسانية، مبينا أن سكان غزة لا يرغبون في الاعتماد على الغير ولا سبيل لتحسين ظروفهم إلا برفع الحصار وتوفير حياة كريمة وخلق آمال لهم في مستقبل أولادهم.
وشكر جينج السعودية على تبرعها "السخي" بمليوني دولار لشراء مواد غذائية للاونروا وتبرعها أيضا ب 1.9 مليون دولار لشراء أدوية، موضحا أن المملكة من الداعمين الكبار للاونروا وتبرعها السخي يأتي في وقت تحتاج فيه الوكالة إلى دعم كبير ومتواصل في ظل عجز ميزانيتها.
ورأى مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في قطاع غزة جون كينغ أن من المخجل بعد مرور أربع سنوات من الحصار استمرار اعتماد أكثر من 800 ألف لاجئ من سكان القطاع على المساعدات الدولية التي تقدم لهم من أجل عيش حياة كريمة.
واعتبر كينج أن الاهتمام السياسي الدولي بإنهاء الحصار المفروض علي القطاع غير كاف ويجب أن يترجم على أرض الواقع بتوفير كافة سبل الحياة للفلسطينيين.
وأشار كينج خلال مؤتمر صحفي عقده في غزة إلى أن أهالي القطاع يعتمدون على المساعدات الإنسانية بشكل رئيسي, مطالبا المجتمع الدولي بإنهاء كامل وشامل لحصار قطاع غزة "اللاإنساني واللاشرعي" ، كما رحب بأي خطوة إيجابية من شأنها إنهاء حصار غزة بشكل كامل وليس تخفيفه.
وعن المساعدات التي تلقتها الأونروا من الجهات الممولة لدعم القطاع، قال كينج إن المملكة العربية السعودية أصبحت رئيسا للجنة الاستشارية للأونروا لدورها البارز في تقديم المساعدات والتبرعات وإنهاء حصار قطاع غزة.
وأشار إلى أن الأونروا تلقت 2 مليون دولار من السعودية لشراء الطحين للفئات الأكثر فقرا في غزة.

Copyright © 2014-2015 اللجنة الدولية لكسر حصار غزة - جميع الحقوق محفوظة